bilal

قيمتها 50 ألف دولار ... مدخرة من نابلس تفوز بجائزة "القاهرة عمان" الشهرية الكبرى ضمن برنامج توفير "الكبير"

التاريخ: 
الاحد, 2018-04-15

 رام الله – فازت المواطنة خالدة ياسين من نابلس بالجائزة الشهرية الكبرى لبنك القاهرة عمان، ضمن حملته الاستثنائية والمميزة الخاصة بحسابات التوفير، المعروفة باسم "برنامج الكبير"، وذلك عن شهر آذار الماضي. وقد عبرت الفائزة عن سعادتها بالفوز بالجائزة الكبرى الشهرية وقيمتها 50 ألف دولار، ما يجعلها واحدة من أكبر الجوائز على مستوى الجهاز المصرفي في فلسطين. وأكدت أن الكلمات تعجز عن وصف مشاعرها، موضحة أنها ستستفيد من الجائزة في انجاز "تشطيب" منزلها. وأثنت على البنك، وحملته "الكبير"، داعية المواطنين إلى المسارعة بفتح حسابات توفير لدى البنك والاستفادة من خدماته المميزة. وتخلل الفعالية نفسها، الاحتفاء بالفائزين الأربعة بالجوائز الأسبوعية ضمن حملة "الكبير"، وقيمتها 5 آلاف دولار، علاوة على توزيع أجهزة "     IPhone X " على 22 فائز، ضمن ذات الحملة. وأكد الفائزون عموما، أهمية الحملة وتميزها، نظرا لما تتضمنه من باقة كبيرة من الجوائز أكانت اليومية، أو الأسبوعية، أو الشهرية، وغيرها، مشيدين بحرص البنك على تكريم عملائه وتنفيذ حملات تراعي تطلعاتهم وطموحاتهم. وتعتبر حملة "الكبير" أحد النماذج التي تجسد تقدير البنك لعملائه، وحرصه على مكافآتهم، وتلبية متطلباتهم. ويمثل تنوع الجوائز المقدمة ضمن الحملة، مدى عناية البنك بالخروج عن المألوف، وتقديم جوائز تغطي توقعات عملاء البنك، الذين يعدون رأسماله الحقيقي، وجزء من قصة النجاح التي يكرسها عاما بعد أخر. كما أن طابع الحملة المرتبط بسحوبات يومية، وأسبوعية وشهرية، عدا مفاجآة الحملة وهي جائزة كبرى، عبارة عن سيارتي مرسيدس كشف "C Class Cabriolet"، يجري السحب عليهما خلال آب وكانون الثاني القادمين، يوفر زخما اضافيا وفرصا كبيرة ومتواصلة للفوز بالنسبة لعملاء البنك. وتعتبر الحملة الجديدة استمرارا لمبادرات البنك وحملاته خلال السنوات القليلة الماضية، التي تنفرد بقوة أثرها، وحرص البنك من خلالها على احداث تغير نوعي في حياة وواقع العملاء. وترمي الحملة إلى تحقيق عدة غايات، من أبرزها اتاحة المجال أمام عدد كبير من العملاء للاستفادة من الحملة، والفوز بجوائزها، علاوة على تعزيز ثقافة الادخار، والارتقاء بدوره التنموي والاقتصادي. وقد قام البنك بتيسير عملية الدخول في السحب إلى أبعد الحدود، عبر وضع آلية مبسطة وسهلة، تتضمن تغذية العملاء الحاليين لحساباتهم شهريا بمبلغ لا يقل عن 50 دينارا أو ما يعادلها بالعملات الأخرى، بينما بإمكان العملاء الجدد فتح حسابات توفير من خلال إيداع مبلغ 200 دينار او ما يعادلها بالعملات الأخرى (الشيقل، أو اليورو، أو الدولار)، ثم تغذيته شهريا بمبلغ لا يقل عن 50 دينارا، على ألا يقل حساب توفير العميل طيلة الشهر عن 200 دينار كحد أدنى.